کد: 11589
تاريخ النشر: 1393/09/03 10:11
الاروقة و الابواب



يشمل الصحن الشريف حاليا خمسة مداخل

يطل المدخلان الكبيران على الساحه الاحمدية من الجهة الغربية (في الجنوب الغربي والشمال الغربي) . المدخل الشرقي يؤدي الى الجامع العتيق و المدخل الشمالي يفضي الى سوق الشاهجراغ ويتصل عن طريق التقاطع بسوق "حاجي" و شارع احمدي و المسجد الجامع العتيق و شارع بين الحرمين .


المدخل الجديد لصحن العتبة الاحمدية المطهرة (الجنوبي الغربي)

لقد تم تشييد مدخل اخر للصحن في القسم الجنوبي الغربي لاجل تسهيل دخول الزوار للصحن الشريف لما كان يعانيه الزوار للدخول للصحن لوجود مدخل واحد فقط من جهة دوار احمدي . يتشكل هيكل المدخل من الخرسانة المسلحه وزخارفها الخارجية آية في الجمال . ان الالوية الحجرية والاعمدة الجانبية للمدخل التي صممت ونحتت على يد امهر النحاتين للعتبة المقدسة وهي فريدة في نوعها .

والملفت للنظر ان مقطعاً من وصية الامام الخميني رحمة الله عليه مصممه على (البلاط المعرق) الكاشي المعرق ، يزين المحيط الداخلي للمدخل .

ان البوابه الداخلية للمدخل الجديد ذات عضادتين وكل عضادة مصنوعة من قطعة واحدة من خشب صاج  و مزينة باوراق وقبب البرونزية المثمنة والتي بدورها تزيد الاستحكام . كل عضادة بطول 4.20متر وعرض 1.47 متر وسمك 7 سنتيمترات . و حول الاطار تم تعبئة جبب حبلية .

 

البوابة الشمالية الغربية للعتبة المطهرة

  هذه البوابة تطل على دوار احمدي (صحن سيتم احداثه ) و يقع مقابل المدخل الكبير لمسجد الجامع الجديد (الشهداء ) وتوازي المدخل الجنوبي الغربي . استمر العمل البلاط (الكاشي) لهذا المدخل بعد انتصار الثورة الاسلاميه العظيمة و قد بلغ العمل نهاياته . ولاجل تسهيل تردد الزوار تم تشييد ممران بجانبي هذا المدخل و يتم  عملية المشابهه المناضرة على ايدي امهر الفنانين في الورش التراثيه التابعة للعتبه المقدسة .و قد كتب في اعلى المدخل المواجه للشارع : " انما يريد الله ليذهب عنكم الرجس اهل البيت و يطهركم تطهيرا " 

الفضاء الداخلي للمدخل المثمن الاضلع والسقف المزين بالبلاط (الكاشي المعرق) بالطريقة الكلاسيكية. ارتفاع المثمن وقوسه 12 متر وبابعاد : الضلع الكبير 3.77 متر والضلع الصغير 1.88 و المداخل 1.90 و المخارج 1.31 متر و ((العقد)) هي قمة الحرفية المتجلي من عمل حرفيي البلاط (الكاشي)  الشيرازيين . وقد نقشت ابيات شعريه  للدكتور نوراني وصال الشيرازي و احمد وقار الشيرازي على البلاط (الكاشي) زينت بها الجدران الفضاء الداخلي من الجهتين لهذا المدخل .

مداخل العتبة المطهرة

للعتبة المطهرة خمسة ابواب رئيسية في الصحن المطهر . بابان من الجهه الشمالية (مدخل النساء )، بابان من الجهة الجنوبية ( مدخل الرجال ) وباب ذهبي في مدخل الايوان المطهر .

الباب الذهبي للايوان المطهر : يبلغ ابعاد هذا الباب مع الاطار مترين . يتالف من عضادتين وكل عضادة بطول مترين وسبعين سنتيمترا وعرض تسعين سنتيمترا وبسمك تسعة سنتيمترات و في اعلاه مقوس بابعاد5و7 وبارتفاع 70 سنتيمترا و قد زينت بالعبارات التالية : "قال رسول الله انا مدينة العلم و علي بابها، مثل اهل بيتي كسفينة نوح من ركبها نجي، ادخلوها بسلام آمنين، حب علي حسنة لا تضر معها معصيه"  و قد نقشت بخط جميل ابياتا شعرية على البابين واطاراتها . اما الباب القديم للعتبة المطهرة والمعروف ب(ظل السلطان ) فمحفوض في المتحف .

الباب الفضي للرواق الجنوبي : الباب الجنوبي الذي يدخل منه الى الرواق اسفل الرجلين يعرف بباب (عسكر خاني )  . يبلغ طول الباب متران وثلاثون سنتيمترا و عرضه متر وستون سنتيمترا و بسمك تسع سنتيمترات . ان الباب واطاره مغلفان بالفضه . و في الاعلى و على اطارالباب تمت الكتابه بالخط النستعليق و الغطاء فضي : بسم الله الرحمن الرحيم في كتابا العيون بالاسناد عن علي بن موسي الرضا(ع) عن آبائه عن النبي فعن اللوح و القلم عن الله ولاية علي بن ابيطالب حصني فمن دخل حصني امن منعذ ابي. وعلى الغطاء الفضي للباب كتب سبعة عشر بيتا من الشعر للشاعر المرحوم قدسي وبخط يده . كان عسكرخان من ضباط الباصريه العرب وقد صنع هذا الباب من ريع اجارة ملك ميج الذي كان وقفا لحضرة شاهجراغ  و قدمه للحضرة . صناع هذا الباب هم ميرزا بزرك زركر ، الاستاذ علي اصغر زركر و الميرزه علي اقا قلمزن و ميرزه محمود قلمزن .

 الباب الفضي للرواق الشمالي : ان لهذا الباب واطاره غطاء فضي . يبلغ طول هذا الباب 2.30 متر وبعرض 1.40 متر ومعروف بباب الحاج نصير الملك . في الاعلى وعلى اطار الباب تمت كتابة : قال الله تعالي في الاحاديث القدسيه لا اله الله حصني فمن دخل حصني امن من عذابي و قال ولاية علي بن ابيطالب حصني فمن دخل حصني امن من عذابي صدق الله. و قد تم كتابة عشرون بيتا شعريا  من اشعار فصيح الملك شوريده و بخط النستعليق لميرزا عليرضا خوشنويس على جميع  اقسام الاطار وحواشي البابين.


قائمة
بحث