کد: 11595
تاريخ النشر: 1393/9/3
الصحن المطهر



في الماضي  کان کل من الحرمین الشریفین الأحمدي و المحمدي ذا صحن مستقل و کان الحرمین یتصلان مع بعضهما البعض عن طریق سوق بین الحرمین.

 وضمن مشروع توسعة العتبة الأحمدیة المقدسة أصبح المرقدان المطهران في صحن واحد، و ذلک  بعد شراء وتخریب اماکن ومحلات کانت تقع في سوق بین الحرمین، أنّ وجود مرقد نجلا الامام في صحن واحد وقد وهب الصحن المبارک  عظمة وجلالاً.

أنّ الصحن المرکزي مستطیل الشکل وتبلغ  مساحته  14 ألف متر مربع و قد بنیت 162 غرفة في طابقين على أطرافه . قدإنتهت عملیة زخرفته بالطابوق و والبلاط الكاشاني بشکل رائع و ملفت للنظر  بأیدی أساتذة الفن في العتبة المقدسة.

قد صنع سیاجه الخشبي ونصب علی الطراز التقلیدي و من خشب الساج، وکذلک فرشت أرضیة الصحن المطهر بأحجار فارس المشهورة.

لقدأتخذت التدابیراللازمةلإستخدام هذه الأروقة للأغراض التالیة مؤقتاً:

1. المکتبة، تضم صالة لمطالعة الرجال وأخری للنساء، ومخازن لکتب المخطوطات و المطبوعات،و قاعة أرشیف الصحف و المجلات.

2. قاعة التنظیف، التشریفات و المطبخ.

3.محل إقامة فصول تدریس القرآن، والإجتماعات و غیرها.

4. متحف عتبة شاهچراغ علیه السلام المقدسة.

5. مخازن الحرمین الشریفین.

6. الخدمات العامة ومنها مرکز الهاتف للإتصالات الخارجیة، دائرة البرق والبرید والهاتف لمحافظة فارس، مخفر الشرطة،  منظمةإنتقال الدم  و..

حوض الصحن:

تم بالاستفادة من فن العمارة ألإسلامية بناء حوض الصحن المرکزي و لقد إستخدمت الأحجار الکبیرة النیریزیة فی إنشاء الحوض والتي قد تم نحتها و نصبها بأجمل وجه فی ورشة النحت التابعة للعتبة المقدسة.


نظرات کاربران

1
  الرسائل
  اسم:
  اسم العائلة:
  رسالة:
  رمز الحماية:
قائمة
بحث