تاریخ العتبة المطهرة
rss
الصحن المطهر
في الماضي  کان کل من الحرمین الشریفین الأحمدي و المحمدي ذا صحن مستقل و کان الحرمین یتصلان مع بعضهما البعض عن طریق سوق بین الحرمین.  وضمن مشروع توسعة العتبة الأحمدیة المقدسة أصبح المرقدان المطهران في صحن واحد، و ذلک  بعد شراء وتخریب اماکن ومحلات کانت تقع في سوق بین الحرمین، أنّ وجود مرقد نجلا الامام في صحن واحد وقد وهب الصحن المبارک  عظمة وجلالاً
بناء العتبة
تاریخ بناء العتبة ینسب اول بناء للعتبة المطهرة لشاهچراغ علیه السلام الی عهد عضد الدولة الدیلمی ابن حسن الذی یلقب برکن الدولة و هو من حکام آل بویة. حيث رمم البناءالسابق و إضافوا إليه مباني جدیدة بامر امیر مقرب الدین مسعود بدر الدین، وزیر اتابک ابوبکر سعد زنگی و فی عهد اتابک فارس ( 623 – 659 ه.ق).  وتمت بعدها ترمیمات  للبقعة المطهرة في العهد الصفو
الضریح
تم صنع الضریح سنة 1243 ه.ق، أی فی عهد فتحعلی شاه احد ملوک السلسلة القاجاریة. وکان  طوله  3.25 م و عرضه 1.75م و کان مکسو بالفضة. و نقشت علیه اشعار باللغتین: الفارسیة و العربیة والصلوات والتحیات علی الأئمة المعصومین علیهم السلام.   وصنع بعد ذلک ضریح آخر ، ننقل شرحه حرفیاً من کتاب «هدیة احمدی» : «إنّ مکان الضریح الذی هو مضجع نجل الامام(ع)، یختلف ار
القبة
اول قبة بنیت علی قبر شاهچراغ علیه السلام كانت في عهد اتبکان فارس و بأمر امیر مقرب الدین مسعود بن بدر الدین، وزیر الأتبک فی سنة 623 ه. ق، و فی عهد آل مظفر، في سنة 745 ه ق  قامت ملکه تاشی خاتون (أم ملک ابو اسحاق) بتعدیل القبة  ورممته ترمیما أساسیا ، قد کانت القبة تشکلت من 72 ورقا عرضه (90 س. م). أدى الزلزال الشدید الذی ضرب شیراز فی سنة 1239 ه .ق إ
الایوانات
تاریخ الایوان قد وقع الایوان فی جهة الشرقیة لمرقد الشریف. الصحن القدیم أنشأ قبل الایوان، کما ینسب انشاء اول ایوان إلی عهد علاء الدولة الملکیة القاجاریة. الهیکل الحالی تبلغ أبعاد الایوان إلی 38.30 مترا و عرضه 5.5 مترا. تتكون من عشرة أعمدة تبلغ ارتفاعها 10.5 مترا و طول فوهة الأعمدة 3.15 و فوهة الوسطی 6.35 مترا. قدأنشأت إثنتی عشرة غرفة فی جانبی
المنارات
البناء الحالي  ان للعتبة المباركه منارتين في شمال وجنوب الايوان مبنيتان من الكونكريت المسلح . ولإعطاء جمالية إضافية لهذا المرقد الشريف وإيصال صوت القرآن والأذان الملكوتي إلى أقصى نقاط المدينة وللتوازي بين طرفي أيوان العتبة المطهر تم تصميم  وتنفيذ بناء المنارة الجنوبية ، وقد تم إنجاز أعمال رصف البلاط (الكاشي) هذه المنارة باستخدام الأصباغ الطبيعية
الاروقة و الابواب
يشمل الصحن الشريف حاليا خمسة مداخل يطل المدخلان الكبيران على الساحه الاحمدية من الجهة الغربية (في الجنوب الغربي والشمال الغربي) . المدخل الشرقي يؤدي الى الجامع العتيق و المدخل الشمالي يفضي الى سوق الشاهجراغ ويتصل عن طريق التقاطع بسوق "حاجي" و شارع احمدي و المسجد الجامع العتيق و شارع بين الحرمين . المدخل الجديد لصحن العتبة الاحمدية المطهرة (الج
  
قائمة
بحث