المدفونین المشهورین فی حرم

السلام علیکم یا أهل بیت النبوة و موضع الرسالة

 منذ بزوغ فجر الاسلام  وقلب الایرانین مغمور بحب آل البیت أنّ  الغالبیة العظمی من الایرانین  یشدهم الشوق  لزیارة قبور الأئمة علیهم السلام . إنّ إقامة مراسیم العزاء لال البیت  علیهم السلام في ایران لیس لها مثیل في آي من  البلدان؛ ومن حبهم  الزائد الوصف لآل البیت  تکون أمنیة کل شائق منهم الدفن  في جوار قبور الائمة الأطهار علیهم السلام بعد الوفاة  .

یوصی خواجه نصیر الدین الطوسی وهو من کبار علماء الشیعة أن یدفن تحت أقدام امیرالمونین علیه السلام و أن یکتب علی قبره: «و کلبهم باسط ذراعیه بالوصید» (کهف/18)

بعد أن تم العثور علی القبور المطهرة لأبناء الإمام موسی بن جعفر علیه السلام فی شیراز.  حرص الکثیر من محبیهم علی الدفن بجوار قبور أبناء الأئمة الأطهار علیهم السلام. و بالتأکید کانت  مجاورة قبورهم الشریفة خلال القرون المتمادیة ملجأ لجثث العظماء من الناس والتي نسیت اسماءهم مع مرور الایام.ونحن بصدد ذکر اسماء بعض من المدفونین الی جوار هذه القبور الطاهرة  وذلک استنادا  بوثائق موجودة.

آية الله الشهيد السيد عبدالحسين دستغيب

سماحة آیة الله العظمی سید عبد الحسین دستغیب شهید محراب الثورة الإسلامیة الثانی. ویقع مرقده الشریف فی الحرم المطهر لسید میر محمد بن موسی بن الکاظم علیه السلام والذی یقوم الشیرازیون  بزیارته.  یعود أصل الشهید الی أسرة عریقة نبیلة ولقد سکن أجداده في  مدینة شیراز منذ ثمانیة مئة عام،أما نسبه،  إذ یرجع نسبه إلی الأمام السجاد علیه السلام عبر ثلاثین واسطة.

أنهی مرحلة المقدمات من الدراسة عند مجموعة من الأساتذة البارزین مثل: ملا أحمد الدارابی، آیة الله میرزا علی اکبر الارسنجانی؛ کما حاز علی درجة الإجتهاد فی حوزة النجف الأشرف و تلمذ عند العلماء الأعلام آنذاک مثل: الشیخ محمد کاظم الشیرازی، آیة الله ضیاء الدین العراقی و آیة الله سید ابوالحسن الإصفهانی.

قام الشهید بإعادة بناء و بترمیمات جذریة لمسجد العتیق  في مدینة شیراز والذي لم یکن قد  بقي منه إلا الاطلال؛ فإستخدم الامناء للعمل و شارک هو نفسه فی الترمیمات، حیث تم إعمار هذا البناء الذي تعود قدمته  التاریخیة الی ألف سنة ، و لم یکن  یقیم صلوة الجماعة بالمسجد الجامع  فقط بل کان یؤدي دوره فی المسجد فی أرشاد الناس و توعیتهم کل لیلةحتی قبیل أعتاب شهادته، و علی الرغم من ضغط النظام الحاکم علیه و منعه کان یتحدث للمأمونین بعد صلوة العشاء و کان لأحادیثه الاثر البالغ فی إرشاد الناس. وبعد انتصار الثورة الاسلامیة أصبح إمام الجماعة فی شیراز و أصبح نائبا عن محافظة فارس فی مجلس الخبراء و أدی دورا بارزا فی المصادقة علی دستور الجمهوریة الأسلامیة الإیرانیة و فی تدوینه و أیضا فی المصادقة علی أصل ولایة الفقیه.

تضم مجموعة مؤلفات الشهید الحوزویة : شرح کفایة الأصول و المکاسب و وسائل الشیخ الأنصاری و الهوامش علیها، و أیضا تقاریر محاظرات الفقید الشیخ محمد کاظم الشیرازی، وما یقارب مئة کتاب فی الأصول و الأخلاقیات و سیرة الأئمة المعصومین، ولقد ترجمت اغلب کتبه  الی لغات اخری .و من أهم مؤلفاته التی طبعت مراراً کتاب «صلوة الخاشعین» و «القلب السلیم» «التعصب الأبدی» و «الاستعاذة». أستشهد آیة الله دستغیب فی شهر کانون الأول 1981 م، و هو فی طریقه إلی أداء صلاة الجمعة بمرافقة حفیده الشهید محمد تقی دستغیب و ثمانیة من اصحابه الاوفیاء.

کان آیة الله الشیخ جواد الأنصاری من أساتذته في العرفان و هو الذی تلمذ واستفاد من أنوار آیة الله قاضی أیضا. یروي السید کریم محمود الحقیقی و هو من أصحابه و محبیه:

: فی یونیو سنة 1384 ه. ق (1342 ه.ش)قد بدأ الشهید بإلقاء کلمة شدیدة اللحن ضد النظام و دعماً للإمام الخمینی (ره). وفي إحدی اللیالي  هجمت قوات أمن النظام الشاهي (الساواک) علی بیته و تم اعتقاله ونقله الی طهران. یقول السید الحقیقي  سهرت تلک اللیلة قلقاً وکنت خائفاً آن یحکم علیه بالاعدام . عندما غلب علي النعاس رأیت في المنام أنّ منبراً قد وضع خلف بیته و إحتشد الناس حوله و کان الواعظ ینشد   بصوت جمیل أشعارا قد بقیت فی ذاکرتی لأنها کانت توازن  أشعار المولوی، وبعد الأستیقاظ وجدت هذه الأشعارالتی تبشر بانتصار الإسلام و دعوة النبی صلی الله علیه و آله، فی دیوان المثنوی المعنوی فعرفت انها هی الأشعار نفسها التی قد أنشدها الواعظ، فقرت عینی بسلامة آیة الله الدستغیب و ما لبث أن بلغ الشهید مناه بطلوع شمس الثورة..

وري جثمانه الثری فی حرم السید میر محمد علیه السلام  بعزة واجلال، بعد أن تقطعت اوصاله إربا إربا کجسم جده سید الشهداء علیه السلام؛ ویقوم الیوم بزیارة مقامه المخلصون للثورة و المتعاطفون معها.

المدفونون في الحرم: آیة الله نجابت

 

آیة الله نجابت

هو من أصحاب آیة الله الشهید دستغیب و کانت عاقبة صحبتهما  ان تجاورا بعد موتهما  . لقد ولد هذا العالم الجلیل فی سنة 1338 ه. ق (1296 ه.ش) فی أسرة کریمة الأصل فی مدینة شیراز. أنهی مرحلة المقدمات من الدراسة تحت إشراف آیة الله العظمی سید عبد الله الشیرازی، ثم إنتقل إلی النجف الأشرف لمواصلة دراساته و بقی فیها أکثر من عقد حتی حاز علی درجة الإجتهاد.  لقد کان فقیهاعالما مشهورا فی الحوزة العلمیة فی النجف الأشرف کما ذاع صیته فی شیراز.وقد نهل خلال دراسته الحوزویة من علوم أساتذة و علماء عظام من أمثال آقا ضیاءالعراقی، السید عبد الهادی الشیرازی، السید ابوالحسن الإصفهانی، السید ابوالقاسم الخوئی و آیة الله العظمی البروجردی.

عندما بلغ سن الثامنة و العشرین حاز علی درجة الإجتهاد.نهل من منهل العرفان تحت إشراف آیة الله القاضی. یقول: سألت من آیة الله القاضی یوماً: لمن نلجیء بعدک؟ فقال: هناک رجل همدانی، طلب زیارتی فی سفره إلی النجف الأشرف و کان معه شخص ماکنت أرغب فی زیارته، فقلت له لاتأتی. فرجع إلی همدان یومها  و لم‌نری بعضنا البعض. فهو الذی یرشدک بعدی.

یقول آیة الله نجابت:  غادرت النجف الأشرف فی الیوم الثانی من وفاة أیة الله القاضی، فبحثت عن آیة الله الشیخ جواد الأنصاری حتی وجدته و کنت أحرص و أصر علی التلمذ عنده وبعد مدة قبل . فقال لی في الیوم التالی : قبل سنوات، زرت النجف الأشرف و کنت متلهفاً لزیارة آیة الله القاضی. فسمعت نداء فی قلبی کان یقول: إرجع. فخطوت بضع خطوات إلی الوراء و لکنی عدت مرة أخری و سمعت صوتا  من داخلي : عد. فماتشرفت بزیارته بسبب عودتی إلی همدان فی الیوم التالي.

فکنت فی خدمة  آیة الله الشیخ جواد الانصاري هذا العالم الشریف لمدة شهر حتی قال لی: إذهب و واصل دارستک.

أنا کریم محمود حقیقی: سألت من آیة الله الأنصاری من هو أفضل طلابک؟ فقال: لایمکن مقارنةالشیخ حسنعلی بالآخرین. وبعد شهور تشرف آیة الله نجابت بخدمة أستاذه فقال لي في جمع من طلابه: الشیخ حسنعلی هو أعلی مرتبة.

هذا العالم الجلیل لم یکن مجتهداً فقط بل  کان عارفاً  ولقداستطاع خلال عمره الشریف تربیة العدید من الطلاب،  لقدکان  هذا الفقیه ینبوعاً للمعارف ولقد انتهل الکثیر من الطلاب من هذا النبع الصافي  و کان مناضلاً في مسرح احداث الثورة الإسلامیة حیث اوقف نفسه لخدمة الإمام الخمینی (ره) قائد الثورة.

لقد شارک الکثیر من طلابه فی الحرب المفروضة و قد تجرع اکثرهم عذب ماء الشهادة و من بینهم إبنه الاکبر. سمیت المدرسة العلمیة  بإسم هذا الشهید، وهي مرکز للدراسات الحوزویة؛ و تمتاز هذه المدرسة بکونها محلا لإقامة مراسیم العزاء لذکری إستشهاد سید الشهداء الإمام الحسین علیه السلام. و کما أشرنا سابقا،یقع مزار  هذا العالم الشریف بجاور مزار آیة الله الشهید دستغیب فی حرم السید میرمحمد علیه السلام و یزوره الخواص و العوام.

 

مجد الأشرف 

مجد الأشرف  المتخلص  بالقدسي ولد فی سنة 1243 ه. ق فی شیراز و کان عارفاً و حکیماً  مشهوراً فی القرن الثالث و الرابع عشر. وکان ابوه ایضاً عارفا کبیراً فی القرن الثالث عشر و أمه من السادات الحسینین. یقول وحید الأولیاءالمرحوم احمد التبریزی، فی رسالة  له في شرح أوصاف المقربین التی قدألفها فی سیرة استاذه مجد الأشراف،فهو یروي عن لسان مجد الأشراف  حول برنامجه الأسبوعی خلال إقامته فی مشهد المقدسة:

إنه کان قد قسم أوقاته هکذا: یشتغل بالتعلیم ماعدا یومی الإثنین و الجمعة و فی هذین الیومین کان یشتغل بتعلیم نفسه  عند بعض من کبار العلماء، و کان صائما نهاره قائماً لیله و یفطر یوما من کل أربعین،وکان یسهر اللیالی للعبادة فی الحرم الرضوی المطهر.

له مؤلفات منها:«تحفه الوجود» فی الحکمة والعرفان؛ «تام الحكمة» و هو دیباجه «قوائم الانوار و طوالع الاسرار»کتاب والده میرزا ابوالقاسم راز الشیرازی؛ «خلاصة الذهب» تعریف السلسة الذهبیة الرضویة؛ «قنوتیه» باللغتین: الفارسیة و العربیة؛ «تاریخ حیات قطب‏الدین شیرازى»؛ «مجلل الانوار» أو «كشكول سلسلة الذهب»؛ «مرآت الكاملین»؛ «الوصیة»؛ «دیوان» شعر.

إلتقی بالرفیق الأعلی فی سنة 1331 ه. ق، و دفن فی غرفة خاصة فی حرم أحمد بن موسی شاه‌چراغ( علیه السلام) المطهر.

بسمل الشیرازی

هو أحد علماء شیراز. حسب ما تنقله «تذکرة دلگشا»  بعد تعلمه الأساسیات فی مدرسة «حکیم شیراز» أقبل علی علوم المعانی و البیان و الفلسفة و الأدب یرتشف من نبعها، ولقد امضی وقتاً طویلاً  في الاستفادة من «إشارات» إبن سینا و أشعار ملاصدرا. یقول هدایت في کتاب «ریاض العارفین» حوله: لم‌یظهر لسنوات عدیدة فاضل مجتهد  مثله و لم‌یرَ الدهر مثل هذه الروح النبیلة.

ودع هذا العالم الزاهد الحیاة الفانیة سنة 1236 ه. ق في شیراز ووري جثمانه الثری فی حرم السید میر محمد بن موسی الکاظم علیه السلام.

داوری شیرازی

إسمه میرزا محمد و هو الإبن الثالث لمیرزا شفیع (وصال). قد ولد داوری عام 1238 ه. ق فی شیراز، ولقد برع  في علوم الأدب و الحساب و الحکمة الإلهیة و فن البیان و الخط و الرسم. یقول الدکتور حمیدي الشیرازي فی حدیث له حول ادب العهد القاجاري: داوری هو نادر المثال من ذریة (وصال)، علی الرغم من وفاته المبکرة  خلّف بعده عالماً من الذوق  الفن، و یعد أسلوبه فی الشعر  أسلوب المنوچهری.

مؤلفاته تشتمل علی: «الدیوان» الذی یحتوی علی خمسة عشر ألف بیت، کما نسبت إلیه فی بعض المصادر: «رسالة فی العروض» و کتاب فی «المعانی و البدیع» و «قاموس» کبیر فی اللغة الترکیة.

و من آثاره فی فن التصویر: أربع قطع من الصور بالألوان المائیة  صور فیها عظماء  العهد الناصری وقدتم ترتیبها بالخطوط المختلفة في إطار صورة لمحمد شفیع وصال  جالساً علی فراش. و من خطه: هناک نسخة من الدفاتر الستة للمثنوی المعنوی لجلال الدین الرومی، بخطه الخفی الممتاز و کتب: «... و أنا العبد... محمد المتخلص بداوری ابن المرحوم وصال.. سنة 1267» نسخة من «لوایح» الجامی بخطه الجمیل : «.. فی سنة 1276.. و أنا داوری بن وصال» و نسخة من «المقالات الأربعة» للنظامی العروضی، قد کتب : «حرره داوری بن وصال غفر له، سنة 1279؛ و نسخة من «سحر الحلال» وقد کتب : «داوری بن وصال 122»، کما ذکرت أربع آثار أخری  (فی أحوال و آثار الخطاطین).

ودع الحیاة الفانیة فی سنة 1283 و دفن فی حرم شاهچراغ علیه السلام.

میرزا ابوالقاسم سکوت

هو العارف المشهور للقرن الثالث عشر الهجری و من کبار مشایخ الصوفیة و السلوک فی شیراز. بعد اکتسابه العلوم الاولیة ذهب إلی إصفهان  باحثاً عن الانسان الکامل، و خدم الحاج عبد الوهاب النائینی، فأرشده إلی التقشف الصارم و الاسفار المختلفة. تشرف إلی مکة و المدینة مرتین.و بعد أن وافت الاستاذ منیتة  بقی فی کاشان و اصفهان لمدة أربع سنوات یعیش فیها کالمجانین ثم عاد الی شیراز. ولقدتوفی هذا العالم فی سنة 1339 فی شیراز ودفن تحت أقدام السید احمد بن موسی علیه السلام وفقا لوصیته.

 

فرهنگ الشیرازی

 کان من شعراء و خطاطي شیراز.   یکتب  عن سیرته ابن اخیه المرحوم وصال : فرهنگ هو الإبن الرابع لمیرزا شفیع وصال، و إسمه ابوالقاسم  المتخلص ب (فرهنگ)، ولد عام 1242 فی شیراز و تعلّم الأدب و الریاضیات فی سن مبکرة وحصل علی علم الجفر و الرمل ایضاً،  تعلم الفرنسیة   وشجعه علی ذلک  الحکیم قاآنی،  لقد  کان شاعرا حاذقاً ایضاً.

من مجموعة آثاره  ترجمة کتاب «البارع فی علم النجوم» التی تضم عشرة الاف بیت ، وألف  قاموس القاموس و رسالة فی الطب و دیوان شعر. توفی هذا العالم عام 1309 ق. و دفن فی الحرم المطهر للسید میر محمد علیه السلام .

وصال شيرازي

إسمه شفیع و أشتهر بمیرزا کوچک خان، کان  جمیل الخط ،  کان مریداً لمیرزا ابوالقاسم الشیرازی الملقب بسکوت، و کان ضلیعا فی الشعر و أسلوبه هو أسلوب المنوچهری، و یمدحه الشاعر قاآنی  ویقول

بعد وصال لن تری مثلي                      وإن جلت ایران کلها.

ترک وصال  مؤلفات رائعة قیمة منها: دیوان أشعار ویضم خمسة عشر الف بیتاً؛ و (مثنوی بزم وصال)؛ تتمة مثنوی فرهاد و شیرین لوحشی البافقی؛ و ترجمة أطواق الذهب للزمخشری؛ و من مؤلفاته المثیرة للإهتمام هي «فرهاد و شیرین» التي سماها ب«بزم وصال»، و یتجاوز دیوانه  ثلاثین ألف بیتاً؛ ونظم کتاب فی الحکمة و الکلام، و کتاب آخر فی شرح کلام الفارابی فی الموسیقی و أیضا شرحه فی العروض، کما له رسالة  في شرح الأحادیث القدسیة کما تزین مؤلفاته أشعار فی رثاء سید الشهداء علیه السلام.

إلتحق بالرفیق الأعلی عام 1262 و دفن فی حرم شاهچراغ علیه السلام.

نلفت إنتباه الأعزاء الی أن هناک مقابر عدیدة فی شیراز حیث کانت تقام بجانب کل مقام مجهول مقبرة، ومن أهم هذه المقابر، مقبرة بجانب مقام «شاه داعی الله» التي مازالت قائمة الی یومنا هذا. اما العلماء و المشاهیر فکانوا یدفنون فی حرم شاهچراغ علیه السلام، ومع کل اسف لیس هناک اخبار موثقة عنهم. إذن فقداسة هذه الأماکن لاتنحصر فی المقامات الشریفة فحسب، بل فی کل رکن من أرکان هذة المقامات مقبرة للشرفاء اذ کان کل منهم  یعد سراجاً منیراً لعصره.

سيد ماجد بحراني

ولد فی عام 973 ه. ق؛ من عام 1007 ه. ق و  وتعرف منذ نعومة اظافره و خلال مراحل المراهقة و الشباب علی التصوف الإسلامی و تزین بالبصیرة الدینیة و  ثم هاجر الی شیراز.

 کان مولانا ملا محسن فیض الکاشانی، من طلابه الذین ذاع صیتهم فی العلم و الفقه حیث کان من علماء عصره .   وبعد طي العدید من السنوات  وبذل الکثیر من المجهود البالغ و تدریس العلوم العقلیة و النقلیة  التحق بالرفیق الاعلی في لیلة 21 رمضان سنة 1023 ه. ق و کان عمره آنذاک 55 عاما ووری جثمانه الثری فی الحرم المطهر لشاهچراغ علیه السلام.

 

علی بن احمد الشیرازی

الذی عرف بالسید علی خان، ولد فی المدینة المنورة و بعد الهجرة إلی الهند جاء إلی شیراز لدراسة العلوم الدینیة و الأدبیة و بعد أن أتم مدارج العلم عند  کبار علماء  کتب شرحاً للصحیفة السجادیةالقیمة، فی النهایة إلتحق بالرفیق الأعلی عام 1120 ه. ق فی شیراز و دفن فی حرم شاهچراغ علیه السلام  الی جانب استاذه السید ماجد البحرانی.

 

الحاج محمد حسن الحسینی الشیرازی

ولد فی عام 1175 ه. ق. کان من مشاهیر العرفان  في شیراز و من کبار رجالها في العلم و الأدب . هو صاحب کتاب «ریاض الشهادة» المشهور و من آثاره  المشهورة الأخری: شرح علی دیباجة المثنوی المعنوی لجلال الدین البلخی و کتاب المثنویات الخمسة.

و بعد  طي سنوات من المثابرة و الجهد و السلوک إلی الله و اتخاذ طریق المعرفة الإلهیة إلتحق بالرفیق الاعلی عام 1250 ه. ق  عن عمر یناهز 75 عاما، و دفن جسده الطاهر فی حرم شاهچراغ علیه السلام  الی جانب مرقد أستاذه ابوالقاسم سکوت.

 

صادق خان الزند

ولد عام 1142 ه. ق فی شیراز و هو  من کبار رجال  السلسلة الزندیة و الأخ الأصغر لکریم خان الزند، المشهور بوکیل الرعایا.ولد في شیراز و قدم الکثیر من الخدمات  لمواطني مدینة العلم و الأدب، کما کان صدیقاً مساعداً لأخیه کریم خان الزند الذی کان محباً لخدمة المواطنین الصادقة  ، توفی عام 1197 ه. ق حاملا زاداً قیماً من الحسنات الی عقباه.

ولقد فُقأت عینیه  ثم قتلوه بأمر من آقا محمد خان قاجار ، فدفن فی غرفة فی ایوان العتبة الأحمدیة و المحمدیة المقدسة،  فی الجدار الشمالی  لها والتي هي مکتب النذور حالیاً  کما یحتفظ بحجر قبره فی مدخل المتحف للعتبة المقدسة.

 

 جعفر خان الزند

لقد ولد هذا الإنسان الفاضل عام 1163 ه. ق. و کان إبن صادق خان، کما کان أبا لطفعلی خان الذي یعد آخر مناضل  للسلسلة الزندیة. قد وافته  المنیة بعد أن قضی 40 سنة من عمره فی خدمة أبناء بلده و بعد إضافة أمجاد الی امجاد هذا البلد بسعیه الدؤوب ثم دُس له السمّ من قِبل آقا محمد خان مؤسس السلسلة القاجاریة ثم  امر بقتله، فدفن بعد ذلک فی غرفة فی ایوان العتبة الأحمدیة و المحمدیة المقدسة،  فی الجدار الشمالی الذی هو مکتب النذور حالیاً، کما یحتفظ بحجر قبره فی مدخل المتحف للعتبة المقدسة.

 

وقار الشیرازی

کان إسمه الحقیقی «احمد» و إبن الأول لوصال الشیرازی، ولد عام 1232 ه. ق فی شیراز. بدأ بتحصیل العلوم من الصرف و النحو، و الفقه و الأصول، و الأدب و الحکمة من مرحلة الشباب، بحیث برع فی جمیع العلوم فی عصره. و کان حاذقا بارعا فی جمیع الخطوط السبعة مثل أبیه تماما، ولاسیما فی کتابة النسخ و الثلث و الرقاع و الخط المکسر کان یکتبها فی غایة الجمال و الروعة.

و فی النهایة لبی دعوة الحق فی شهر الشوال عام 1298 ه. ق بعد قضاء 66 عاما مملوء بالبرکة و الخیر فدفن فی حرم شاهچراغ علیه السلام بجانب أبوه الشریف.

 

الحکیم الشیرازی

ولد فی عام 1234 ه. ق بشیراز و کان الإبن الثانی لوصال و إسمه الحقیقی «محمود». فی البدایة کان یتخلص ب«الطوبی». إهتم بتحصیل العلوم و الأدب و الحکمة فی شبابه. إشتیاقه إلی الحکمة أدی إلی تغییر تخلصه ب«الحکیم». قدتوفی هذا العالم الجلیل عام 1274 ه. ق و کان عمره 40 عاما آنذاک، فدفن فی الرکن الجنوبی للضریح المطهر لشاهچراغ علیه السلام.

 

ابوالقاسم الشيرازي

هو إبن الرابع لوصال و المتخلص ب«فرهنگ» الذی قد ولد عام 1242 ه. ق فی شیراز. هو أیضا قدبرع فی کتابة الخطوط السبعة مثل أبیه؛ و ترک تألیفات أخری إضافة إلی دیوان الأشعار. نقل سیرته الذاتیة فی کتب التذکرة و فی «گلشن وصال» أیضا. ترک الحیاة و کان عمره 67 عاما و دفن بجانب التربة المقدسة للسید میر محمد علیه السلام.

 

توحید الشیرازی

کان إسمه الحقیقی «إسماعیل» و إبن الخامس بین أولاد الوصال، الذی قدولد عام 1245 ه. ق فی شیراز. کان متبهرا فی نظم الشعر مثل أبیه و أخوته، کما کان بارعا فی کتابة الخط خاصة فی کتابة الخط النسخ. قدتوفیهذا الشاعر المجید عام 1286 ه. ق فی 41 من عمره و دفن فی حرم شاهچراغ علیه السلام.

 

عبدالوهاب يزداني

عبد الوهاب الیزدانی: هو إبن السادس لوصال الشیرازی الذی ولد عام 1252 ه. ق. برع فی الخطوط المختلفه براعة مدهشة. له دیوان الأشعار و تصانیف عدیدة. قدذکر سیرته الذاتیة فی کتب التذکرة. ترک العالم فی سنة 1328 ه. ق و هو کان فی 76 من عمره، و دفن فی حرم السید میر محمد علیه السلام بجانب أخیه فرهنگ.

ميرزا حبيب الله شريفي

ولدالمیرزا حبیب الله الشریفی عام 825 ه. ق. هو من الواقفین المشهورین للعتبة الأحمدیة و المحمدیة المقدسة، و قد تابع و سجل بإرادته الواسعة کثیر من الموقوفات التی قدمتها السیدة تاشی خاتون، أم ابو اسحاق إلی العتبة المقدسة فی مدینة میمند. إلتحق بالحق عام 920 ه. ق و کان عمره 95 عاما آنذاک. قد دفن الشریفی فی قسم صیانة الأحذیة للعتبة المقدسة وفی الجانب الشرقی من الضریح الشریف.

عسکر خان: ولد فی عام 1255ه. ق فی مدینة فیروزآباد و هو من المدفونین المشهورین فی حرم شاهچراغ علیه السلام، الذی کان رئیس الشرطة المشهورة، إضافة إلی أنه کان شجاعا و مؤمن من قبیلة الباصری؛ قد صنع و قدم عسکر خان الباب المعروف بباب «عسکر خانی» الذی مصنوع من الفضة و أیضا الباب الجنوبی للحرم الشریف الذی ینتهی إلی الرواق الجنوبی، مقابلا لایجار العقار والموقوفة «میج» التی من الموقوفات العتبة الأحمدیة و المحمدیة المقدسة؛ توفی عسکر خان فی 1330 ه. ق و فی 75 من عمره، و دفن فی الرواق الجنوبی الذی ذکرناه.

 

آیة الله السید محمد الطاهری

ولد هذا العالم الکبیر و المجاهد عام 1298 ه. ق فی شیراز و فی کنف أسرة أشتهرت بالأخلاق و الأوصاف الحمیدة. کان أبوه آیة الله العظمی سید عبد الله الشیرازی من العلماء و العرفاء الکبار فی شیراز. بعد دراسته الحوزویة و تربیة الموهوبین من طلابه فی مجالات الدینیة المختلفة، و فی أزهی سنوات عمره الشریف و المبارک  کان یؤم المومنین فی صلاة الجماعة فی حرم شاهچراغ الشریف خلال 55 سنة، و هذا یستحق الثناء و التقدیر حقا، و خلال خدمته الصادقة و القیمة و إستغلوا زائرون و مجاورو الحرمین الشریفین برکة حضوره الشریف، حتی فارق روح هذا العالم الجلیل الدنیا عام 1388 ه. ق و فی 90 من عمره الشریف، و دفن فی رواق الجنوبی الشرقی لصحن العتبة المقدسة و فی مدخل المسجد العتیق.

 

آیة الله الشیخ عبد الحسین الحائری الشیرازی

ولد هذا العالمفی کربلا المعلاء سنة 1250 ه. ق. و أما أسرته فهی من الأسر العریقة و المعروفة بحب أهل البیت علیهم السلام. کان أبوه الشریف هو الشیخ محمد طاهر الحائری الشیرازی و أمه کانت أمرأة فاضلة التی کانت ملازمة البیت خلال 25 سنةاحتجاجا علی منع لبس الحجاب فی الشوارع فی عهد رضا خانی. کان المرحوم آیة الله الشیخ عبد الحسین الحائری یفکر دائما فی تزکیة النفس طیلة حیاته النبیلة.

کان صاحب الوقار و الرزانة و السمت الحسن، کما کان یحترم القرآن دوما، ومتلهف لتعلیم العلوم الفقهیة و العرفانیة. أتم مدارج السلوک عند أستاذه الشیخ محمد البهاری الهمدانی و هو قدم له تعالیمه القیمة فی کربلاء عندما کان مراهق فی 14 من عمره. هو کان یفکر دائما فی تسویة منازعات الناس و تحقیق مصلحتهم العامة.

قام المرحوم بعمل لايتقدر بثمن فی ترمیم و إحیاء الأماکن المذهبیة فی شیراز مدینة العلم و الأدب. إذ قام بترمیمات فی مسجد الإمام الخمینی (ره) قریب ساحة الشهداء حالیا، الذی کان یسمی بمسجد "سپهسالار".

إلتحق هذا العارف الربانی و المناضل المجاهد إلی رحمة الله فی سنة 1329 ه. ق بعد قضاء سنوات فی الزهد و العبادة و نشر المعارف و الأحکام الإسلامیة المحمدیة (ص)، و بعد أن ورث ثروة قیمة من السنن الحسنة و إجراءات تستحق الثناء. فدفن فی الصحن الملکوتیة للحرمین الشریفین الأحمدیة و المحمدیة علیهما السلام، الذی یطل علی ایوان العتبة المقدسة فی رکن الشمالی الغربی.

قائمة
بحث